1

مقالة غزوة بدر صليبيخ

إنتاج المناهج (1)

28/2/2005

 

استخدام الوسائط المتعددة في تصميم المساقات المنهجية

(بحث تطبيقي في جامعة بوليتكنيك فلسطين)

8/2/2004

في الوسائط المتعددة

 

تمر عملية إنتاج وتأليف المناهج التعليمية بعدة مراحل مختلفة. وتحتاج كل مرحلة من هذه المراحل إلى وقت وجهد كبيرين. وقد تستغرق هذه العملية عدة سنوات في بعض الأحيان. و يشترك عدد من المؤلفين والتربويين في عملية التأليف لمنهج معين. وفي النهاية يظهر بين أيدي الطلبة والمدرسين مناهج تعليمية يمكن استخدامها في العملية التعليمية.

وبالطبع فان لكل مستوى من المستويات التعليمية مراحل ومتطلبات قد تختلف عن بعضها البعض. أي أن مستوى المناهج لصفوف المرحلة الأساسية قد تختلف عنها للمرحلة الإعدادية أو الثانوية أو الجامعية. كما وتلعب الخبرات التربوية والتعليمية المشاركة في إنتاج المناهج التعليمية دورا هاما وكبيرا في الطريقة والأسلوب الذي سوف يتم استخدامه في سرد وعرض المحتوى على الطلبة. إلا أنه ينقص هذه الخبرات التربوية المعرفة الضرورية لكيفية استخدام الوسائل التقنية الحديثة في سرد وعرض ما يؤلفونه للمستخدمين، الأمر الذي قد يجعل من المنهاج المنتج مادة بحتة يصعب هضمها من قبل الطلبة.
ويمكن القول بأنه يجب على المؤلفين والتربويين معرفة الحد الأدنى عن التقنيات الحديثة المستخدمة في العملية التعليمية مما يجعل المنهاج المنتج مادة سهلة يمكن تحويلها إلى أشكال مختلفة من قبل متخصصين تقنيين دون الحاجة إلى إعادة تأليفها أو المساس بالأهداف الرئيسية للمنهاج المنتج.

 

إنتاج وتأليف المناهج التعليمية بدون استخدام تعدد الوسائط:

  تمر عملية إنتاج وتأليف المناهج التعليمية بعدة مراحل مختلفة. وتحتاج كل مرحلة من هذه المراحل إلى وقت وجهد كبيرين. وقد تستغرق هذه العملية عدة سنوات في بعض الأحيان.  و يشترك عدد من المؤلفين والتربويين في عملية التأليف لمنهج معين. و في النهاية يظهر بين أيدي الطلبة والمدرسين مناهج تعليمية يمكن استخدامها في العملية التعليمية. وبالطبع فان لكل مستوى من المستويات التعليمية مراحل ومتطلبات قد تختلف عن بعضها البعض. أي أن مستوى المناهج لصفوف المرحلة الأساسية قد تختلف عنها للمرحلة الإعدادية أو الثانوية أو الجامعية. كما وتلعب الخبرات التربوية و التعليمية المشاركة في إنتاج المناهج التعليمية دورا هاما وكبيرا في الطريقة والأسلوب الذي سوف يتم استخدامه في سرد وعرض المحتوى  على الطلبة. إلا أنه ينقص هذه الخبرات التربوية المعرفة الضرورية لكيفية استخدام الوسائل التقنية الحديثة في سرد و عرض ما يؤلفونه للمستخدمين الأمر الذي قد يجعل من المنهاج المنتج مادة بحتة يصعب هضمها من قبل الطلبة.

  ويمكن القول بأنه يجب على المؤلفين والتربويين معرفة الحد الأدنى عن التقنيات الحديثة المستخدمة في العملية التعليمية. الأمر الذي قد يجعل المنهاج المنتج مادة سهلة يمكن تحويلها إلى أشكال مختلفة من قبل متخصصين تقنيين دون الحاجة إلى إعادة تأليفها أو المساس بالأهداف الرئيسية للمنهاج المنتج.

إنتاج المناهج (1) - من موقع صحيفة الايام بصيغة PDF

 

استخدام الوسائط المتعددة في تصميم المساقات المنهجية

غزوة بدر صليبيخ

 

بحث تطبيقي في جامعة بوليتكنيك فلسطين

28/2/2005

 

8/2/2004

     

2

مقالة غزوة بدر صليبيخ

إنتاج المناهج (2)

7/3/2005

 

استخدام الوسائط المتعددة في تصميم المساقات المنهجية

(بحث تطبيقي في جامعة بوليتكنيك فلسطين)

8/2/2004

إنتاج المناهج (٢)

يمكن للمسئولين والتربويين عند إنتاج المناهج التعليمية استخدام الوسائط المتعددة إما في مرحلة التأليف أو في مرحلة ما بعد الانتهاء من التأليف. ففي حالة اختيار استخدام الطريقة الأولى فان ذلك يلقي عبئا كبيرا على عاتق المشرفين والمؤلفين لمنهاج ما. وذلك لما تحتاجه هذه الطريقة من تعاون طويل الأمد بين الأفراد المسئولين عن استخدام وتصميم وبرمجة الوسائط وبين المؤلفين والمشرفين التربويين. وذلك يتطلب درجة عالية من التنسيق والإدارة بين الفريقين. لكن مما لا شك فيه أنه عند تأليف مادة تعليمية باستخدام تعدد الوسائط وبالرغم من الوقت والجهد الكبيرين المستهلكين في هذه الطريقة إلا أن كفاءة المنتج النوعية من الممكن أن تكون مميزة. وهذه الطريقة  بالتأكيد ليست بالأمر السهل وتحتاج إلى وجود خبرات تربوية هندسية وإدارية على مستوى واسع. وتقع مسؤولية إنتاج المناهج بهذه الطريقة على المؤسسات والوزارات ذات العلاقة .
أما في حالة وجود المادة التعليمية مؤلفة وجاهزة ولا ينقصها سوى إعادة هيكلة وتشكيل وإنتاج باستخدام الوسائط المتعددة فإنها تحتاج إلى جهد أقل. وتزداد كفاءة هذه الطريقة في حالة معرفة المؤلفين والتربويين الحد الأدنى من التقنيات الحديثة المستخدمة في العملية التعليمية. وتكمن أهمية هذه الطريقة في تقليل مسؤولية الأشخاص المشاركين في إنتاج المناهج التعليمية مع ضرورة وجود مشرفين تربويين على الأشخاص المسؤولين عن استخدام وتصميم وبرمجة الوسائط المتعددة. ومن الواضح أن دور ومسؤولية المؤسسات والوزارات ذات العلاقة تكون اقل منها في الطريقة الأولى. ويمكن أن يقتصر دور هذه المؤسسات على الدعم والإشراف العام ووضع الأهداف والسياسات والتقييم لأولئك الذين يقومون بعملية إعادة تشكيل المناهج التعليمية. ويكون دور المشاركين في هذه الطريقة مركزا على عملية الإنتاج باستخدام الوسائط المتعددة فقط.
وبشكل عام فان عملية إنتاج المادة التعليمية باستخدام الوسائط المتعددة تمر بعدة خطوات يمكن تلخيصها على النحو التالي:
١. التخطيط لعملية التطوير، وتشمل هذه المرحلة:
-
التفكير والتحليل قبل عملية الإنتاج.
-
العناصر الأساسية التي يجب تطويرها.
-
الفئة المستهدفة التي سوف تستخدم المنتج المطور.
-
المعدات المستخدمة من عتاد مادي وبرمجي.
-
المحتوى من صور ونصوص وأفلام وصوت ورسومات متحركة وغير متحركة.
-
واجهة المنتج وكيفية تعامل الفئة المستهدفة مع المنتج. - المصادر المتوفرة لعملية التطوير.

 
 

إنتاج المناهج التعليمية باستخدام تعدد الوسائط:

  يمكن للمسؤولين والتربويين عن إنتاج المناهج التعليمية استخدام الوسائط المتعددة في عملية إنتاج المناهج التعليمية وذلك إما في مرحلة التأليف أو في مرحلة ما بعد الانتهاء من التأليف. ففي حالة اختيار استخدام الطريقة الأولى فان ذلك يلقي عبئا كبيرا على عاتق المشرفين والمؤلفين لمنهاج ما. وذلك لما تحتاجه هذه الطريقة من تعاون طويل الأمد بين الأفراد المسؤولين عن استخدام وتصميم وبرمجة الوسائط وبين المؤلفين والمشرفين التربويين. وذلك يتطلب درجة عالية من التنسيق والإدارة بين الفريقين. لكن مما لا شك فيه أنه عند تأليف مادة تعليمية باستخدام تعدد الوسائط و بالرغم من الوقت والجهد الكبيرين المستهلكين في هذه الطريقة إلا أن كفاءة المنتج النوعية من الممكن أن  تكون مميزة. وهذه الطريقة  بالتأكيد ليست بالأمر السهل وتحتاج إلى وجود خبرات تربوية هندسية و إدارية على مستوى واسع. وتقع مسؤولية إنتاج المناهج بهذه الطريقة على المؤسسات والوزارات ذات العلاقة.

  أما في حالة وجود المادة التعليمية مؤلفة وجاهزة ولا ينقصها سوى إعادة هيكلة وتشكيل و إنتاج باستخدام تعدد الوسائط فإنها تحتاج إلى جهد أقل. وتزداد كفاءة هذه الطريقة في حالة معرفة المؤلفين والتربويين الحد الأدنى عن التقنيات الحديثة المستخدمة في العملية التعليمية. وتكمن أهمية هذه الطريقة في تقليل مسؤولية الأشخاص المشاركين في إنتاج المناهج التعليمية مع ضرورة وجود مشرفين تربويين على الأشخاص المسؤولين عن استخدام وتصميم وبرمجة الوسائط المتعددة. ومن الواضح أن دور ومسؤولية المؤسسات والوزارات ذات العلاقة تكون اقل منها في الطريقة الأولى. ويمكن أن يقتصر دور هذه المؤسسات على الدعم والأشراف العام ووضع الأهداف والسياسات والتقييم لأولئك الذين يقومون بعملية إعادة تشكيل المناهج التعليمية. و يكون دور المشاركين في هذه الطريقة مركزا  على عملية الإنتاج باستخدام تعدد الوسائط فقط.  

وبشكل عام فان عملية إنتاج المادة التعليمية باستخدام تعدد الوسائط تمر بعدة خطوات يمكن تلخيصها على النحو التالي:

1.    التخطيط لعملية التطوير، وتشمل هذه المرحلة:

·       التفكير والتحليل قبل عملية الإنتاج.

·      العناصر الأساسية التي يجب تطويرها.

·      الفئة المستهدفة التي سوف تستخدم المنتج المطور.

·      المعدات المستخدمة من عتاد مادي وبرمجي.

·      المحتوى من صور ونصوص وأفلام وصوت ورسومات متحركة وغير متحركة.

·      واجهة المنتج وكيفية تعامل الفئة المستهدفة مع المنتج.

·      المصادر المتوفرة لعملية التطوير.

إنتاج المناهج (2) - من موقع صحيفة الايام بصيغة PDF

 

استخدام الوسائط المتعددة في تصميم المساقات المنهجية

غزوة بدر صليبيخ

 

بحث تطبيقي في جامعة بوليتكنيك فلسطين

7/3/2005

8/2/2004

3

مقالة غزوة بدر صليبيخ

في الوسائط المتعددة

17/1/2005

 

استخدام الوسائط المتعددة في تصميم المساقات المنهجية

(بحث تطبيقي في جامعة بوليتكنيك فلسطين)

8/2/2004

في الوسائط المتعددة

أذكر عندما كنت في المرحلة الابتدائية، كانت إحدى مدرساتي الفاضلات تعلمنا طريقة معينة للمذاكرة وهي كتابة ما نحفظه أكثر من مرة لأن الكتابة ترسخ المعلومة أكثر من حفظها أو قراءتها. حينها كنت أتذمر من هذه الطريقة للدراسة لأنها تأخذ وقتا كبيرا لكن اتبعتها في جميع مراحلي الدراسية.  عند إكمال دراستي بالخارج لنيل درجة الماجستير قرأت بعض التقارير والدراسات التي ذكرتني بطريقة أستاذتي الفاضلة وشكرتها لكن الشكر جاء متأخرا. »

 

الوسائط المتعددة

 

بينت الدراسات المختلفة أن الإنسان يستطيع أن يتذكر ٠٢ ٪ مما يسمع، ويتذكر ٠٤٪ مما يسمع ويرى. أما إن سمع ورأى وطبق فإن هذه النسبة ترتفع إلى حوالي ٠٧٪ بينما تزداد هذه النسبة في حالة تفاعل الإنسان مع ما يتعلمه من خلال هذه الطرق (Traci, 2001)«.

ومن أجل تحسين فاعلية العملية التعليمية طور الإنسان العديد من الأدوات المستخدمة في إيصال المعلومات للمتعلمين. هذه الأدوات تنوعت وتطورت على مر العصور وأهم هذه الأدوات هي تلك الأدوات المستخدمة في تقنيات عرض الصوت والصورة والنص والأفلام والتي تعرف بالوسائط المتعددة. كما وأحدث وجود الحاسب الآلي في أيامنا هذه ثورة نوعية في القدرة على التعامل مع هذه التقنيات وتم إنتاج برامج عديدة لتسهيل القدرة على استخدام هذه الوسائل وتزداد أهمية الحاسب في قدرة عتاده )من معالجات وذاكرة وأقراص صلبة وأقراص مدمجة ورقمية( على تخزين واسترجاع تقنيات عرض الصوت والصورة والنص والأفلام بشكل سريع وممتع الأمر الذي يزيد من متعة التعامل مع هذه التقنيات بالإضافة إلى الميزات التي تحتويها هذه التقنيات كالسرعة والأمان والخصوصية وقلة التكلفة النسبية للمستخدمين بالإضافة إلى المتعة في الاستخدام.  

أستاذة بكلية تقنية المعلومات  جامعة البحرين
 

بينت الدراسات المختلفة أن الإنسان يستطيع أن يتذكر 20% مما يسمعه، ويتذكر 40 % مما يسمعه ويراه، أما إن سمع ورأى وعمل فان هذه النسبة ترتفع إلى حوالي 70%.  بينما تزداد هذه النسبة في حالة تفاعل الإنسان مع ما يتعلمه من خلال هذه الطرق (تراسي Traci ،2001).

ومن أجل تحسين فعالية العملية التعليمية طور الإنسان العديد من الأدوات المختلفة المستخدمة في إيصال المعلومات للمتعلمين. هذه الأدوات تنوعت وتطورت على مر العصور، وأهم هذه الأدوات هي تلك الأدوات المستخدمة  في تقنيات عرض الصوت والصورة والنص والأفلام والتي تعرف  بالوسائط المتعددة. كما وأحدث وجود الحاسب في أيامنا هذه ثورة نوعية في القدرة على التعامل مع هذه التقنيات. وتم إنتاج برامج عديدة لتسهيل القدرة على استخدام هذه الوسائل. وتزداد أهمية الحاسب في قدرة عتاده (من معالجات وذاكرة وأقراص صلبة وأقراص مدمجة ورقمية) على تخزين ومعالجة واسترجاع تقنيات عرض الصوت والصورة والنص والأفلام بشكل سريع وممتع الأمر الذي يزيد من متعة التعامل مع هذه التقنيات. بالأضافة إلى الميزات التي تحتويها هذه التقنيات كالسرعة و الأمان و الخصوصية و قلة التكلفة النسبية للمستخدمين بالإضافة إلى المتعة في الاستخدام.

في الوسائط المتعددة - من موقع صحيفة الأيام بصيغة PDF

 

استخدام الوسائط المتعددة في تصميم المساقات المنهجية

غزوة بدر صليبيخ

 

بحث تطبيقي في جامعة بوليتكنيك فلسطين

17/1/2005

8/2/2004

4

مقالة غزوة بدر صليبيخ

في الوسائط المتعددة

24/1/2005

استخدام الوسائط المتعددة في تصميم المساقات المنهجية

(بحث تطبيقي في جامعة بوليتكنيك فلسطين)

8/2/2004

تزداد أهمية تكنولوجيا الاتصالات والوسائط المتعددة في تعزيز أهمية التواصل في العملية التعليمية بين المدرس والطالب.

وتزداد أهمية تكنولوجيا الاتصالات والوسائط المتعددة في تعزيز أهمية التواصل بين المدرسين والطلبة وكذلك الطلبة مع بعضهم البعض الأمر الذي يزيد من قدرة المتعلمين على العمل الجماعي الموجه من قبل مشرفين متخصصين.

تستخدم أدوات وتقنيات الوسائط المتعددة بطرق ومحاور مختلفة منها السرد باستخدام وتيرة خطية لعرض المعلومات مثل الروايات التاريخية والقصص. إما بالسرد باستخدام الوصلات التشعيبية بشكل غير خطي وتستعمل هذه الطريقة في الانترنت وفي برامج المساعدة ويمكن إدخال وصلات تشعيبية للألعاب والصور والأفلام خلال عملية عرض المادة التعليمية. وكذلك الاتصال بالآخرين من خلال البريد الإلكتروني واللوحات الالكترونية. أما الطريقة التالية وهي الاستكشاف الموجه بحيث يتم عرض المعلومات بناء على استجابة وردود فعل ورغبة المستخدم. هذه الطريقة مملة ولكن تحتاج إلى جهد كبير في إنتاجها وتطبيقها ويمكن كذلك إدخال الألعاب والصور والأفلام خلال عملية عرض المادة التعليمية.
 

وتستخدم أدوات وتقنيات تعدد الوسائط في العملية التعليمية بطرق ومحاور مختلفة يمكن تلخيصها في النقاط التالية:  

·      السرد باستخدام وتيرة خطية لعرض وسرد المعلومات مثل عرض القصص والروايات التاريخية.

·      السرد باستخدام الوصلات التشعبية وبشكل غير خطي وتستعمل هذه الطريقة في الإنترنت وفي برامج المساعدة. و يمكن إدخال وصلات تشعبية للألعاب والصور والأفلام خلال عملية عرض المادة التعليمية.

·      الاستكشاف الموجه بحيث يتم عرض المعلومات بناءا على استجابة وردود فعل ورغبة المستخدم. هذه الطريقة ممتعة ولكن تحتاج إلى جهد كبير في إنتاجها وتطبيقها. وطبعا يمكن إدخال الألعاب والصور والأفلام خلال عملية عرض المادة التعليمية.

·      الاتصال مع الآخرين من خلال البريد الإلكتروني واللوحات الإلكترونية.

ولا ننسى أهمية وجود الانترنت كمصدر مهم للمعلومات حيث يمكن دائما الرجوع إلى المراجع والمصادر المختلفة للمعلومات الحديثة من خلال القدرة على ربطها في المنتج التعليمي الجديد الأمر الذي يجعل حداثة وتوفر المعلومة لدى المستخدم أمرا في غاية السهولة.

يمكن تلخيص أهمية استخدام الوسائط المتعددة في العملية التعليمية كالآتي:
* يمكن عرض القصص والأفلام الأمر الذي يزيد من استيعاب الطلبة للمواضيع المطروحة
* إمكانية استخدام الانترنت بشكل فعال من خلال الوصلات التشعيبية
* تسهيل العملية التعليمية وعملية عرض المادة العلمية المطلوبة بالإضافة إلى زيادة معدل المادة المعروضة
* تسهيل عمل المشاريع التي يصعب عملها يدويا وذلك باستخدام طرق المحاكاة في الحاسب
* تحفيز الطلبة على التفاعل بشكل أكبر مع المادة التعليمية وعلى إمكانية العمل الجماعي
* يمكن استخدامها لإنتاج المواد التعليمية بنماذج مختلفة

أستاذة بكلية تقنية المعلومات
جامعة البحرين

ولا ننسى أهمية وجود الإنترنت كمصدر مهم للمعلومات حيث يمكن دائما الرجوع إلى المراجع و المصادر المختلفة للمعلومات الحديثة من خلال القدرة على ربطها في المنتج التعليمي الجديد. الأمر الذي يجعل حداثة و توفر المعلومة لدى المستخدمين أمرا في غاية السهولة.  

ويمكن تلخيص أهمية استخدام الوسائط المتعددة في العملية التعليمية بالنقاط التالية:  

·      تسهيل العملية التعليمية وعملية عرض المادة المطلوبة بالإضافة إلى زيادة معدل المادة المعروضة.

·      يمكن استخدامها لإنتاج المواد التعليمية بنماذج مختلفة مما يثري الطرق المستخدمة في عرض المادة التعليمية المطلوبة.

·      تحفيز الطلبة على التفاعل بشكل أكبر مع المادة التعليمية وعلى إمكانية العمل الجماعي.

·      تسهل عمل المشاريع  التي يصعب عملها يدويا وذلك باستخدام طرق المحاكاة في الحاسب.

·      يمكن عرض القصص والأفلام الأمر الذي يزيد من استيعاب الطلبة للمواضيع المطروحة.

·      إمكانية استخدام الإنترنت بشكل فعال من خلال الوصلات التشعبية.

في الوسائط المتعددة - من موقع صحيفة الأيام بصيغة PDF

استخدام الوسائط المتعددة في تصميم المساقات المنهجية

غزوة بدر صليبيخ

بحث تطبيقي في جامعة بوليتكنيك فلسطين

24/1/2005

8/2/2004

5

مقالة غزوة بدر صليبيخ

العناصر الأساسية للوسائط المنعددة

7/2/2005

استخدام الوسائط المتعددة في تصميم المساقات المنهجية

(بحث تطبيقي في جامعة بوليتكنيك فلسطين)

8/2/2004

العناصر الأساسية للوسائط المتعددة
يمكن تعريف الوسائط المتعددة بالأدوات المستخدمة في تقنيات عرض الصوت والصورة والأفلام وغيرها من الأساليب المستخدمة في العملية التعليمية. وأحدث وجود الحاسب في أيامنا هذه ثورة نوعية في القدرة على التعامل مع هذه التقنيات ومن هنا يمكن القول أن على الأشخاص الذين يريدون استخدام هذه الوسائل في إنتاج المناهج التعليمية إتقان العديد من العناصر المكونة لهذه التقنية ولا يمكن القول بأن إتقان  جزء من هذه العناصر يكفي لإنتاجها مناهج على مستوى عال من الإتقان النوعي للمنتج وتتلخص هذه العناصر بما يلي:
عناصر برمجية مثل:
١. برامج التأليف الإبداعية مثل برامج Toolbook, Director
٢. برامج الرسم وتحرير الصور
٣. برامج الرسوم المتحركة وإنتاج وتحرير الأفلام
٤. برامج تسجيل وتحرير الأصوات
٥. برامج المحاكاة وبرامج إنتاج البيانات
٦. بعض لغات البرمجة إن أمكن
عناصر مادية مثل:
١. جهاز حاسب متطور يستخدم في عملية الإنتاج للبرامج التعليمية يستخدم نظام تشغيل حديث.
٢. أجهزة حواسب ذات مواصفات حديثة تستخدم في عملية عرض المنتج للطلبة والمستخدمين.
٣. كاميرات تصوير عادية و رقمية
٤. ماسحات ضوئية
٥. مشغلات أقراص مدمجة ومضغوطة قابلة للقراءة والكتابة
٦. معدات وميكروفات صوتية وغرف صوت معزولة
٧. طابعات ومعدات أخرى
 

 

العناصر الأساسية للوسائط المتعددة:

يمكن تعريف الوسائط المتعددة بالأدوات المستخدمة  في تقنيات عرض الصوت والصورة والنص والأفلام وغيرها من الأساليب المستخدمة في العملية التعليمية. وأحدث وجود الحاسب في أيامنا هذه ثورة نوعية في القدرة على التعامل مع هذه التقنيات. ومن هنا يمكن القول أن على الأشخاص الذين يريدون استخدام هذه الوسائل في إنتاج المناهج التعليمية إتقان العديد من العناصر المكونة لهذه التقنية. ولا يمكن القول بان إتقان جزء من هذه العناصر يكفي لإنتاج مناهج على مستوى عالي من الإتقان النوعي للمنتج. وتتلخص هذه العناصر بما يلي (ترينر Traynor ،1996 ، ص 54-58):  

عناصر برمجية مثل:  

·      برامج  التأليف الإبداعية مثل برامج  Toolbook, Director.

·      برامج الرسم وتحرير الصور.

·      برامج الرسوم المتحركة و إنتاج  و تحرير الأفلام.

·      برامج تسجيل وتحرير الأصوات.

·      برامج المحاكاة وبرامج إنتاج البيانات.

·      بعض لغات البرمجة إن أمكن.  

عناصر مادية مثل:  

·      جهاز حاسب متطور يستخدم في عملية الإنتاج للبرامج التعليمية يستخدم نظام تشغيل حديث.

·      أجهزة حاسب بمواصفات حديثة تستخدم في عملية عرض المنتج للطلبة و المستخدمين.

·      كاميرات تصوير عادية ورقمية.

·      ماسحات ضوئية.

·      مشغلات أقراص مدمجة ومضغوطة قابلة للقراءة والكتابة.

·      معدات وميكرفونات صوتية وغرف صوت معزولة.

·      طابعات ومعدات أخرى.

إتقان هذه العناصر بشكل جيد وخلال فترة زمنية معقولة تعتمد على معرفة الشخص بمعدات وبرمجيات الحاسب. إذا كان لديه معرفة جيدة فلن يحتاج إلي وقت طويل بينما يحتاج شخص عادي إلى فترات زمنية طويلة لإتقان هذه العناصر مع العلم بأنه يمكن للعديد من الأشخاص فهم آلية عمل وكيفية استخدام هذه العناصر من خلال ممارسات لفترات زمنية معقولة. وتكمن المشكلة في سرعة تطور هذه العناصر بالإضافة إلي ظهور عناصر جديدة يوميا مما يتوجب على مستخدميها متابعة هذه التطورات التكنولوجية بشكل مستمر.
ويجب أن نضع في الاعتبار أن الأشخاص الذين يقومون بعملية الإنتاج والبرمجة لمنهج معين باستخدام هذه التقنيات يجب أن يتمتعوا بشيء من اللمسات الفنية ودرجة عالية من الذوق لجعل المنتج أكثر متعة في الاستخدام. أي أن المعرفة الفنية للعناصر المختلفة جيدة ولكن قد لا تكون كافية للإبداع في ما يتم إخراجه من مناهج تعليمية.
كلية تقنية المعلومات
جامعة البحرين

ويمكن لشخص لديه معرفة جيدة بمعدات وبرمجيات الحاسب إتقان هذه العناصر بشكل جيد وخلال فترة زمنية معقولة. بينما يحتاج شخص عادي إلى فترات زمنية طويلة  لإتقان هذه العناصر مع العلم أنه يمكن للعديد من الأشخاص فهم آلية عمل وكيفية استخدام هذه  العناصر من خلال الممارسة لفترات زمنية معقولة. وتكمن المشكلة في سرعة تطور هذه العناصر بالإضافة إلى ظهور عناصر جديدة  يوميا مما يتوجب على مستخدميها متابعة هذه التطورات التكنولوجية بشكل مستمر.  

ويجب أن لا ننسى أن الأشخاص الذين يقومون بعملية الإنتاج والبرمجة لمنهاج معين باستخدام هذه التقنيات يجب أن يكون لديهم شيء من اللمسات الفنية و درجة كافية من الذوق لجعل المنتج أكثر متعة في الاستخدام. أي أن المعرفة الفنية للعناصر المختلفة جيدة ولكن قد لا تكون كافية للإبداع في ما يتم إخراجه من مناهج تعليمية.

 

العناصر الأساسية للوسائط المتعددة - صحيفة الايام PDF

استخدام الوسائط المتعددة في تصميم المساقات المنهجية

غزوة بدر صليبيخ

بحث تطبيقي في جامعة بوليتكنيك فلسطين

7/2/2005

8/2/2004

صفحة غزوة بدر صليبيخ

 

الصفحة الرئيسية