جزء من المقالة الأصلية التي سرقها الاستاذ تركي فهد الشريف وهي للاستاذ محمد الدويش ومنشورة على موقع صحيفة الجزيرة السعودية